تقرت اليـــــــوم/الاخبـــــــــــــار المحليـــــــة
بسم الله الرحمان الرحيم والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
نرحب بكل من زار الموقع متمنين من الله العزيز القدير ان يجد ما يسره فيه ..
اأيها الزائر الكريم تسجيلك في المنتدى شرف لنا ودعم لنا ومساهمة في بقاء المنتدى وتميزه فلا تبخلو علينا بالتسجيل فيه كعضوء مرحب به مهما كان سنك وجنسك ومستواك ومساهماتك ترتقي بتقرت ثقافيا واعلاميا فلا تبخل بالانظمام الينا وشكرا
والله لا يضيع لكم اجرا

تقرت اليـــــــوم/الاخبـــــــــــــار المحليـــــــة

منتدىإعلامي ثقافي يهتم بالاخبار المحلية لمدينة تقرت الكبرى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 معلم سيتروين بتقرت بقلم الصحفـــــــــي عبد الله عمراوي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد توفيق لعرابة
عضو مميز جدا
عضو مميز جدا
avatar

عدد المساهمات : 254
نقاط : 768
تاريخ التسجيل : 23/08/2009

مُساهمةموضوع: معلم سيتروين بتقرت بقلم الصحفـــــــــي عبد الله عمراوي    الخميس ديسمبر 12, 2013 11:21 am

معلم سيتروين بتقرت 
رغم كونه واحدا من الرموز الشاهدة على الحقبة الاستعمارية و التاريخ الانساني لعاصمة وادي ريغ،يبقى معلم اندري سيتروين بتقرت يعاني في صمت رهيب حالة من التجاهل و اللامبالاة بهذه المدينة التي بدأت تفقد الكثير من سحرها و رونقها جراء ما تتعرض له اغلب معالمها التاريخية من قصور و عمران من تهميش بني الانسان ، بعد أن رسمت لتقرت من قبل و لسنين طويلة فسيفساء جميلة انبهر لها الكثير من زوارها من رحالة و أدباء و فنانين الهموا بها و كانت لهم معها علاقة حب أسطورية جعلتهم يذكرونها في كتاباتهم و مجالسهم قبل أن تبدا هاته العلاقة في الفتور و التلاشي منذ سنوات في ظل ما اصاب تراثها المادي من إهمال و هدم كما هو الحال لقصر مستاوة العريق و قصور أخرى كثيرة مترامية الاطراف على ضفاف حوض وادي ريغ.
على بعد أقل من 100 متر عن قصر مستاوة مقر امارة بني جلاب الذين حكموا وادي ريغ لفترة طويلة قبل اجتياح القوات الفرنسية لتقرت،يقع المعلم التذكاري سيتروين متوسطا مثلث متحف المجاهد و فندق النخيل و مسجد سيدي باساسي ،منتصباعموديا على شكل منارة سداسية الاضلاع على ارتفاع يقارب الستة أمتار ، و قد أنجز هذا المعلم على شرف الفرنسي(اندري سيتروين) صاحب مؤسسة سيتروين للسيارات كي يخلد رحلته التي قادته الى مدينة تومبوكتو المالية انطلاقا من تقرت في 17 ديسمبر1922 ب 05 سيارات ذات عجلات حديدية و محركات دفع بقوة 10 أحصنة ،قطع خلالها افراد رالي سيتروين نحو 3120 كلم مرورا بكل من ورقلة،عين صالح،تمنراست،كيدال،بورم،قاو في رحلة دامت 41 يوما قبل ان يعود هذا الرالي الى نقطة الانطلاقة (حيث المعلم حاليا) في 07 مارس 1923 بعد ان ساهم في استكشاف المزيد من مناطق الجنوب الجزائري سالكا نهج من سبقوه من المستكشفين و الرحالة الفرنسيين تمهيدا لتوغل القوات الاستعمارية الفرنسية اكثر فاكثر في عمق الصحراء رغم ان المعلن عن الرحلة انها تجريبية للسيارات و مدى قدرة تحملها للمسالك الصحراوية 
ورغم ان الكثير من المعلومات و الخرائط و الصور عن رحلة ستروين مدونة على هذا التصب التذكاري باللغة الفرنسية الا أن الكثير من زوار تقرت و حتى بعض قاطنيها يجهلون تاريخه أو الغرض من انشائه في غياب لافتة باللغة الوطنية تعرف بقيمته كصرح تاريخي و سياحي هام،كما هو الحال لمدن اخرى تفتخر بمعالمها و توليها عناية خاصة و تعطيها حقها من الاهتمام الذي يليق بمقامها و قيمتها كمكسب تاريخي و سياحي عوضا عن السكوت عما تتعرض له من تجاهل و ما يطالها من اهمال مقصود احيانا،كما حدث لهذا الصرح ذات يوم من قبل بعض الاميين الذين جعلوه واجهه اعلانية لملصقاتهم الانتخابية التي ظلت تشوه وجهه لسنوات قبل ان تزيلها عوامل الطبيعة وسط سكوت الكثير ممن هم مخولون لحماية مثل هذه المعالم،رغم النداءات المتكررة المطالبة بضرورة الاهتمام بسيتروين و رعايته بالإنارة ليلا و النظافة الدورية لمحيطه و حتى تسييجه ان اقتضت الضرورة بطريقة لا تؤثر على جمالية منظره مع المطالبة ايضا باصدار دليل سياحي يعرف الاجيال الحاضرة بهذا المعلم الذي يتهدده النسيان و التجاهل،ليبقى سيتروين التحفة الفنية التي ابدعت انامل منجزها رمزا يعكس ذاكرة مدينة،و يساهم كغيره من الشواهد و المعالم المتبقية الأخرى في احياء و تنشيط الحركة السياحية بالجهة حتى تسترجع عروس وادي ريغ وجهها الجميل و تعيد مجدها الضائع كقطب سياحي هام لو توفرت الارادة الصادقة من الجميع قبل ان يندثر هذا النصب التذكاري و معالم أخرى كثيرة ظلت شاهدة على حضارة متجذرة في عمق التاريخ الانساني لبهجة كلها واحات و رمال و بحيرات و قصور و اثار تسمى تقرت التي تنتظر فقط التفاتة كريمة من أبنائها و من صناع القرار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد توفيق لعرابة
عضو مميز جدا
عضو مميز جدا
avatar

عدد المساهمات : 254
نقاط : 768
تاريخ التسجيل : 23/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: معلم سيتروين بتقرت بقلم الصحفـــــــــي عبد الله عمراوي    الخميس ديسمبر 12, 2013 11:22 am

محمد توفيق لعرابة كتب:
معلم سيتروين بتقرت 
رغم كونه واحدا من الرموز الشاهدة على الحقبة الاستعمارية و التاريخ الانساني لعاصمة وادي ريغ،يبقى معلم اندري سيتروين بتقرت يعاني في صمت رهيب حالة من التجاهل و اللامبالاة بهذه المدينة التي بدأت تفقد الكثير من سحرها و رونقها جراء ما تتعرض له اغلب معالمها التاريخية من قصور و عمران من تهميش بني الانسان ، بعد أن رسمت لتقرت من قبل و لسنين طويلة فسيفساء جميلة انبهر لها الكثير من زوارها من رحالة و أدباء و فنانين الهموا بها و كانت لهم معها علاقة حب أسطورية جعلتهم يذكرونها في كتاباتهم و مجالسهم قبل أن تبدا هاته العلاقة في الفتور و التلاشي منذ سنوات في ظل ما اصاب تراثها المادي من إهمال و هدم كما هو الحال لقصر مستاوة العريق و قصور أخرى كثيرة مترامية الاطراف على ضفاف حوض وادي ريغ.
على بعد أقل من 100 متر عن قصر مستاوة مقر امارة بني جلاب الذين حكموا وادي ريغ لفترة طويلة قبل اجتياح القوات الفرنسية لتقرت،يقع المعلم التذكاري سيتروين متوسطا مثلث متحف المجاهد و فندق النخيل و مسجد سيدي باساسي ،منتصباعموديا على شكل منارة سداسية الاضلاع على ارتفاع يقارب الستة أمتار ، و قد أنجز هذا المعلم على شرف الفرنسي(اندري سيتروين) صاحب مؤسسة سيتروين للسيارات كي يخلد رحلته التي قادته الى مدينة تومبوكتو المالية انطلاقا من تقرت في 17 ديسمبر1922 ب 05 سيارات ذات عجلات حديدية و محركات دفع بقوة 10 أحصنة ،قطع خلالها افراد رالي سيتروين نحو 3120 كلم مرورا بكل من ورقلة،عين صالح،تمنراست،كيدال،بورم،قاو في رحلة دامت 41 يوما قبل ان يعود هذا الرالي الى نقطة الانطلاقة (حيث المعلم حاليا) في 07 مارس 1923 بعد ان ساهم في استكشاف المزيد من مناطق الجنوب الجزائري سالكا نهج من سبقوه من المستكشفين و الرحالة الفرنسيين تمهيدا لتوغل القوات الاستعمارية الفرنسية اكثر فاكثر في عمق الصحراء رغم ان المعلن عن الرحلة انها تجريبية للسيارات و مدى قدرة تحملها للمسالك الصحراوية 
ورغم ان الكثير من المعلومات و الخرائط و الصور عن رحلة ستروين مدونة على هذا التصب التذكاري باللغة الفرنسية الا أن الكثير من زوار تقرت و حتى بعض قاطنيها يجهلون تاريخه أو الغرض من انشائه في غياب لافتة باللغة الوطنية تعرف بقيمته كصرح تاريخي و سياحي هام،كما هو الحال لمدن اخرى تفتخر بمعالمها و توليها عناية خاصة و تعطيها حقها من الاهتمام الذي يليق بمقامها و قيمتها كمكسب تاريخي و سياحي عوضا عن السكوت عما تتعرض له من تجاهل و ما يطالها من اهمال مقصود احيانا،كما حدث لهذا الصرح ذات يوم من قبل بعض الاميين الذين جعلوه واجهه اعلانية لملصقاتهم الانتخابية التي ظلت تشوه وجهه لسنوات قبل ان تزيلها عوامل الطبيعة وسط سكوت الكثير ممن هم مخولون لحماية مثل هذه المعالم،رغم النداءات المتكررة المطالبة بضرورة الاهتمام بسيتروين و رعايته بالإنارة ليلا و النظافة الدورية لمحيطه و حتى تسييجه ان اقتضت الضرورة بطريقة لا تؤثر على جمالية منظره مع المطالبة ايضا باصدار دليل سياحي يعرف الاجيال الحاضرة بهذا المعلم الذي يتهدده النسيان و التجاهل،ليبقى سيتروين التحفة الفنية التي ابدعت انامل منجزها رمزا يعكس ذاكرة مدينة،و يساهم كغيره من الشواهد و المعالم المتبقية الأخرى في احياء و تنشيط الحركة السياحية بالجهة حتى تسترجع عروس وادي ريغ وجهها الجميل و تعيد مجدها الضائع كقطب سياحي هام لو توفرت الارادة الصادقة من الجميع قبل ان يندثر هذا النصب التذكاري و معالم أخرى كثيرة ظلت شاهدة على حضارة متجذرة في عمق التاريخ الانساني لبهجة كلها واحات و رمال و بحيرات و قصور و اثار تسمى تقرت التي تنتظر فقط التفاتة كريمة من أبنائها و من صناع القرار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد توفيق لعرابة
عضو مميز جدا
عضو مميز جدا
avatar

عدد المساهمات : 254
نقاط : 768
تاريخ التسجيل : 23/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: معلم سيتروين بتقرت بقلم الصحفـــــــــي عبد الله عمراوي    الخميس ديسمبر 12, 2013 11:28 am

محمد توفيق لعرابة كتب:
معلم سيتروين بتقرت 
رغم كونه واحدا من الرموز الشاهدة على الحقبة الاستعمارية و التاريخ الانساني لعاصمة وادي ريغ،يبقى معلم اندري سيتروين بتقرت يعاني في صمت رهيب حالة من التجاهل و اللامبالاة بهذه المدينة التي بدأت تفقد الكثير من سحرها و رونقها جراء ما تتعرض له اغلب معالمها التاريخية من قصور و عمران من تهميش بني الانسان ، بعد أن رسمت لتقرت من قبل و لسنين طويلة فسيفساء جميلة انبهر لها الكثير من زوارها من رحالة و أدباء و فنانين الهموا بها و كانت لهم معها علاقة حب أسطورية جعلتهم يذكرونها في كتاباتهم و مجالسهم قبل أن تبدا هاته العلاقة في الفتور و التلاشي منذ سنوات في ظل ما اصاب تراثها المادي من إهمال و هدم كما هو الحال لقصر مستاوة العريق و قصور أخرى كثيرة مترامية الاطراف على ضفاف حوض وادي ريغ.
على بعد أقل من 100 متر عن قصر مستاوة مقر امارة بني جلاب الذين حكموا وادي ريغ لفترة طويلة قبل اجتياح القوات الفرنسية لتقرت،يقع المعلم التذكاري سيتروين متوسطا مثلث متحف المجاهد و فندق النخيل و مسجد سيدي باساسي ،منتصباعموديا على شكل منارة سداسية الاضلاع على ارتفاع يقارب الستة أمتار ، و قد أنجز هذا المعلم على شرف الفرنسي(اندري سيتروين) صاحب مؤسسة سيتروين للسيارات كي يخلد رحلته التي قادته الى مدينة تومبوكتو المالية انطلاقا من تقرت في 17 ديسمبر1922 ب 05 سيارات ذات عجلات حديدية و محركات دفع بقوة 10 أحصنة ،قطع خلالها افراد رالي سيتروين نحو 3120 كلم مرورا بكل من ورقلة،عين صالح،تمنراست،كيدال،بورم،قاو في رحلة دامت 41 يوما قبل ان يعود هذا الرالي الى نقطة الانطلاقة (حيث المعلم حاليا) في 07 مارس 1923 بعد ان ساهم في استكشاف المزيد من مناطق الجنوب الجزائري سالكا نهج من سبقوه من المستكشفين و الرحالة الفرنسيين تمهيدا لتوغل القوات الاستعمارية الفرنسية اكثر فاكثر في عمق الصحراء رغم ان المعلن عن الرحلة انها تجريبية للسيارات و مدى قدرة تحملها للمسالك الصحراوية 
ورغم ان الكثير من المعلومات و الخرائط و الصور عن رحلة ستروين مدونة على هذا التصب التذكاري باللغة الفرنسية الا أن الكثير من زوار تقرت و حتى بعض قاطنيها يجهلون تاريخه أو الغرض من انشائه في غياب لافتة باللغة الوطنية تعرف بقيمته كصرح تاريخي و سياحي هام،كما هو الحال لمدن اخرى تفتخر بمعالمها و توليها عناية خاصة و تعطيها حقها من الاهتمام الذي يليق بمقامها و قيمتها كمكسب تاريخي و سياحي عوضا عن السكوت عما تتعرض له من تجاهل و ما يطالها من اهمال مقصود احيانا،كما حدث لهذا الصرح ذات يوم من قبل بعض الاميين الذين جعلوه واجهه اعلانية لملصقاتهم الانتخابية التي ظلت تشوه وجهه لسنوات قبل ان تزيلها عوامل الطبيعة وسط سكوت الكثير ممن هم مخولون لحماية مثل هذه المعالم،رغم النداءات المتكررة المطالبة بضرورة الاهتمام بسيتروين و رعايته بالإنارة ليلا و النظافة الدورية لمحيطه و حتى تسييجه ان اقتضت الضرورة بطريقة لا تؤثر على جمالية منظره مع المطالبة ايضا باصدار دليل سياحي يعرف الاجيال الحاضرة بهذا المعلم الذي يتهدده النسيان و التجاهل،ليبقى سيتروين التحفة الفنية التي ابدعت انامل منجزها رمزا يعكس ذاكرة مدينة،و يساهم كغيره من الشواهد و المعالم المتبقية الأخرى في احياء و تنشيط الحركة السياحية بالجهة حتى تسترجع عروس وادي ريغ وجهها الجميل و تعيد مجدها الضائع كقطب سياحي هام لو توفرت الارادة الصادقة من الجميع قبل ان يندثر هذا النصب التذكاري و معالم أخرى كثيرة ظلت شاهدة على حضارة متجذرة في عمق التاريخ الانساني لبهجة كلها واحات و رمال و بحيرات و قصور و اثار تسمى تقرت التي تنتظر فقط التفاتة كريمة من أبنائها و من صناع القرار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد توفيق لعرابة
عضو مميز جدا
عضو مميز جدا
avatar

عدد المساهمات : 254
نقاط : 768
تاريخ التسجيل : 23/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: معلم سيتروين بتقرت بقلم الصحفـــــــــي عبد الله عمراوي    الخميس ديسمبر 12, 2013 11:31 am

خلد رحلته التي قادته الى مدينة تومبوكتو المالية انطلاقا من تقرت في 17 ديسمبر1922 ب 05 سيارات ذات عجلات حديدية و محركات دفع بقوة 10 أحصنة ،قطع خلالها افراد رالي سيتروين نحو 3120 كلم مرورا بكل من ورقلة،عين صالح،تمنراست،كيدال،بورم،قاو في رحلة دامت 41 يوما قبل ان يعود هذا الرالي الى نقطة الانطلاقة (حيث المعلم حاليا) في 07 مارس 1923 بعد ان ساهم في استكشاف المزيد من مناطق الجنوب الجزائري سالكا نهج من سبقوه من المستكشفين و الرحالة الفرنسيين تمهيدا لتوغل القوات الاستعمارية الفرنسية اكثر فاكثر في عمق الصحراء رغم ان المعلن عن الرحلة انها تجريبية للسيارات و مدى قدرة تحملها للمسالك الصحراوية كتب:
و
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
معلم سيتروين بتقرت بقلم الصحفـــــــــي عبد الله عمراوي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تقرت اليـــــــوم/الاخبـــــــــــــار المحليـــــــة :: فئة الاخبار الثقافية :: منتدى الاخبار الثقافية-
انتقل الى: